2 تعليقان

شرق أوسطنا الجديد

English Version

إذا شئنا، على عادات العرب، أن لا نبخس الخصومَ شأنَهم، توجّب علينا أن نعيد النظر اليوم بطروحات شمعون بيريز عن الشرق الأوسط الجديد؛ بمعنى أن نضعها في السياق الذي ينبغي أن توضع فيه تاريخياً، عبر مسيرة الأحداث في المنطقة طوال العقد أو العقدين السابقين.

لا شكّ أن من السذاجة بمكان الاعتقاد أن الرجل، المخضرم ميدانياً وعسكرياً، وصاحب الحضور القوي عالمياً في محافل الفكر والسياسة والاقتصاد، كان حين طرَح فكرتَه متآمراً مأفوناً يبحث عن ثغرة في جدار “الممانعة العربية الصامدة في وجه المؤامرات الإمبريالية والصهيونية والرجعية العميلة”. بل أغلب الظن أنه كان قارئاً بارعاً لجملة تناقضات تنمو وتتفاعل في المجتمعات العربية، ولتحولات قد تتعرض لها دول الطوق المحيطة، فأراد -في خطوة استباقية- أن يرسم ملامح نجاة أمام سلطات هذه الدول ونظمها الاستبدادية، مسخّراً رؤيويته لإعفاء “إسرائيل” من مواجة خصم آخر يلوح في الأفق، خصمٍ بارع وحقيقيّ هذه المرّة، هو الشعوب العربية الناهضة.

لا شك أنه تابع ما تشهده المجتمعات العربيّة منذ بدء الخُمس الأخير من القرن الماضي، ارتفاعاً في عدد السكان يفوق الضعفين، وقرأ الإحصائيات إلى تكهّنت بازدياد عدد سكانها من 173 مليون نسمة في 1980 إلى 352.2 مليون نسمة في 2009، وتمعّن في تقارير الأمم المتحدة التي تتوقع ازدياد ”انتفاخ عدد الشباب” ليصبح 73 مليون شخص في 2015، حتى لو استمرّ تراجع مستويات الخصوبة. وإذا كانت هذه الأرقام تمثل في البدء زيادات كميّة، إلا أنها تعبّر في النهاية عن تغير نوعي في ديموغرافية الخصم الذي يواجهه شمعون بيريز. هذا فضلاً عن نسب البطالة المتزايدة باستمرار لدى شريحة الشباب المؤهّلين علمياً، الذين لحظهم في كتابه، باعتبارهم جزءاً من اليد العاملة الكفء التي يحتاجها “شرق أوسطه” الجديد.

وهنا، ولتبيان أن حساب حقل بيريز لم يتطابق مع حساب بيدر الثورات العربية،  أستعين من فئة الشباب هذه بالمهندس وائل غنيم، الشاب الأكثر حظوة في الشهرة من بين الأحياء، وأحد أبرز منظمي ثورة 25 كانون الثاني (يناير) 2011، وصاحب صفحة “كلنا خالد سعيد” على الفيسبوك. ففي لقاء له مع “شارلي روز”، أحد أكثر المذيعين الأمريكيين مشاهدة، بشأن كتابه “الثورة 2.0“، قال وائل غنيم كلاماً واضحاً من دون مواربة: “المصريون أقدر على إدارة شؤونهم دون تدخل من أمريكا أو غيرها، وأمريكا لديها تاريخ طويل من السعي لمصالحها فقط دون احترام القيم الإنسانية؛ فوجهة نظري أن أمريكا يجب ألا يكون لها أي دور سياسي في مصر”. كما كان لشباب الثورة رأي لا لبس فيه إزاء العلاقات الدبلوماسية مع “إسرائيل” جملة وتفصيلاً، اتضحت بعض ملامحه من موقفهم حيال السفارة الإسرائيلية في القاهرة، وحيال إمداد إسرائيل بالغاز المصري، مثلاً لا حصراً.

وخلاصة القول هي أن المجتمعات العربية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين تختلف جذرياً عنها في الربع الأخير من القرن العشرين، ليس فحسب من حيث تركيبتها السكانية الجديدة، ووسائل التواصل الحديثة المتوفرة لديها في عصر انفتاح الإعلام، بل وأيضاً من حيث خيبة أملها بالممارسة التقليدية للمقاومة ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية وحماس، والأهم من حيث كشفها عورة قوى الممانعة الممهورة طائفياً في لبنان، ونظام الممانعة المبرِّرة للاستبداد في سوريّة.

صحوة جديدة، قد لا تكون مكتملة الملامح حتى الآن، لكن لا تحدّها حدود.

والواقع، أن تحقيق انعطافة تاريخية في الصراع العربي الإسرائيلي، وحشر إسرائيل في خانة تقديم التنازلات، والارعواء عن عدوانيتها، بل وتفكيك ملامحها، تصبح أهدافاً مشروعة يمكن أن تنجزها المجتمعات العربية الجديدة، والسلطات الديمقراطية الناشئة في مصر وتونس وليبيا، وفي سورية قريباً، إذا استطاعت أن تصيغ استراتيجيات أمن وطني حقيقية، تأخذ بالحسبان مصالح البلاد والعباد، الدولة والمواطن، لا مصالح النظام والطغمة الحاكمة. ولعلّ المهمّة الأولى ستكون منع إسرائيل من التقدّم على مسار “الدولة اليهودية”، بما ينطوي عليه هذا المسار من مخاطر عديدة، أهمّها تبرير نشوء دول دينية وطائفية في المنطقة.

إن مواجهة إسرائيل وصلفها وتعنّتها وعنجهيّتها، ناهيك عن تفكيك عدوانيتها وعنصريتها، تتطلب منظومة خصومة ومواجَهة بديلة، مبنيّة على المعطيات المستجدّة على أرض الواقع، ومستندة على قوى الصراع المنبثقة الجديدة، التي يؤمل أن تستخدم أدوات تنأى عن سياسة الانكفاء على الداخل بما تعنيه من ترك ساحات الحياة العالمية الثقافية والفكرية والاقتصادية والعلمية ليرتع فيها الإسرائيليون وحدهم؛ وتستعين بأساليب مبتكرة تماماً لا قِبل للإسرائليين على مواجهتها، تضع مصير الدولة اليهودية فعلاً على محكّ حقيقي، تبدو معه خطب أحمدي نجاد وأمثاله مجرّد قنابل صوتيّة تُطرب إسرائيل لا تُرعبها.

فالثورات الجديدة لا تعني مجرد انقلاب على منظومة أمنيّة إقصائية عفى عليها الزمن، وبرهنت على غاياتها، وأثبتت فشلها في تنفيذ وعودها، بل تعني كذلك تشييد منظومة استراتيجيات وسياسات وأداءات وممارسات بديلة تماماً تمضي بنا إلى دول تعبّر عن مواطنيها، وعن التركيبة الاجتماعية الناهضة الجديدة فيها، شباباً ونساءً وفقراء ومحرومين.

يمكن القول حقاً هذه المرّة وليس دعوةً: إن ثمة “شرق أوسطنا” جديداً نراهن عليه مقابل “شرق أوسطهم”، وينتظرنا لنكون لاعبين أساسيين فيه، لا شهود زور على ممانعة أمنيّة صدئة، ومقاومة مجيّرة طائفياً.

ماهر الجنيدي

نشرتها صحيفة الحياة اللندنية في 24 شباط/ فبراير 2012

Advertisements

2 comments on “شرق أوسطنا الجديد

  1. […] أيضاً: شرق أوسطنا الجديد Rate this: Share this:TwitterFacebookLike this:LikeBe the first to like this […]

  2. […] ← شرق أوسطنا الجديد إلى ما تبقّى من وجوهنا.. → […]

يرجى تسجيل تعليقك..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: