أضف تعليق

لكنّ الدموع لا تخون


samer

 

لم يسبق لي أن رأيت أخي سامر يبكي.. هو فقط يبتسم.

هنا لم تخنه دموعه.. فالدموع لا تخون.

..

دموعه لا تخونه.. هي فقط تداعبه. هي ابتسامته حين ترتدي رداء الألم.. ابتسامته التي طالما أفرحت أبناءنا، أطفالنا، جيراننا، أصدقاءنا.

للأطفال سرّ.. لا يلمسه سوى المطهرين.

تعال يا أخي نبكي معاً هذه الهمجيّة التي تفوق طاقاتنا..

دع الإحصائيات جانباً وتعال نترك الدموع تنفجر.

الحلقة الكاملة:

Advertisements

يرجى تسجيل تعليقك..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: