حلب

مثل دودة وحيدة جداً

قال يوماً إنه يقرف بلده، يتقزّز من عائلته، ويشمئز من أولئك الأغبياء الذين ينجبون أولاداً من دون تأمين حياة لائقة بهم. فما ضير الحياة من دون أبناء، إن كانوا يعيشون هذا القيح الذي يسمونه وطناً، ومع هؤلاء النمل الذين يسمّونهم أبناء البلد؟.. قال يوماً إنه أممي.. مواطن عالمي.. ترك البلد إلى بلاد لا يحبّها. وتنقّل […]

المشارقة.. بعد أن أكمل الزمن دورته

إذن، فقد أكمل الزمن دورته، مضت على الرحلة ثلاث وثلاثون سنة، وبات الأمر يتطلب منك المزيد من التدقيق. إذ ليس من الحكمة أن تعتمد على ذاكرتك المرهقة بالألم، ومشاعر الذنب، وحسرتك على تلك القبلة الضائعة التي لم ترتشفها. –        لم نكن قد سمعنا بما حدث. وحين عدنا، اكتفت أمّي بحمد الله على سلامتي. ولم يقل […]

كان اسمه بكري

 كان اسمه بكري. لا أذكر أنّ في عوالم الطفولة الحمصيّة اسماً يشبه هذا؟ قطعاً لا! بكري، اسم يدهمك في حلب، كقطعة سجق حارّة جافّة. هل هي ياء المتكلّم في نهاية اسمك؟ أم تُراها ياء النسبة؟ أصلاً هل يجوز لك أو لوالديك التلاعب باسم الصدّيق بهذا الشكل؟ ثم، لماذا يثير هذا الاسم ابتسامة جدّتي الدمشقية، وجدّي […]