سوريّة

باقة آس

باقة آس

  واريت فدوى سليمان ثرى صفحتي.. لائحة كنت قد أنشأتها منذ سنوات للأصدقاء الراحلين والراحلات.. أشبه بتربة افتراضية.. روضة أزورها صباح كلّ عيد.. محمّلاً بالآس والتنهدات أقرأ ما تيسّر من كتاباتهم وكتاباتهن أزور صورهم وصورهن أقرأ الفاتحة على أرواحهم وأرواحهن.. أبانا الذي في السماوات.. .. ثم أعود.. إلى صفحتي.. باريس_مربط_خيلنا .. لوما سكاف محمد كنج […]

قدّاس للخدّج والرضّع وحديثي الولادة

ثمة خلل فنيّ يؤرّقني. كانت إحدى كوابيسي أن أموت طفلاً تحت حائط يتهدّم فوقي. ولخطأ فنيّ غامض لا أقيم اليوم في حلب. ولا في حيّ المرجة. وبالأساس، ومنذ زمن، لم أعد طفلاً! ثمة طفل آخر يعيش كابوسي الآن، رضيع، في هذه اللحظة، هناك. ** بدأ الإسلام غريباً.. وسيعود غريباً كما بدأ، فطوبى للغرباء”. نص جميل. […]

كان اسمها سميرة

لعلّه كان شهر آب.. وربّما كان اليوم الأوّل فيه.. وكان اسمها بالتأكيد سميرة. في عكرمة بحمص، وصلوا صباحاً من حلب، وصادف أن سميرة- ابنة صاحب المنزل- كانت قد وصلت بيتها قبلهم ببضع ساعات، بعد غياب أسابيع. لم يكن له أن يتوانى في 1987 عن الذهاب إلى حمص في مشوار خاطف، لوداع صديق كان يستأجر أخوه […]